تشخيص الحمل في الافراس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تشخيص الحمل في الافراس

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين سبتمبر 13, 2010 3:34 pm

تشخيص الحمل في الأفراس




• تشخيص الحمل:


هو إجراء معاينة خاصة لتثبيت الحادثة الفيزيولوجية للحمل من أجل التربية السليمة يجب معرفة ثلاث حالات تمر بها :
1. الحمل .
2. فترة النفاس ( 3- 4 أسبوع بعد الولادة )
3. العقم .



• تعرف علامات الحمل بالطرق التالية :


1. سريرية : نظر- لمس وجس- إصغاء) وتحديد مدة الحمل
2. طرق مخبرية.

• طرق المعاينة الإكلينيكية لتشخيص الحمل :
إن جمع المعلومات وبعد سماع أقوال صاحب الحيوان لمعرفة ماضي الحيوان من خلال دفتره اليومي ( قد يوجد خطأ فيها ) يسمح لنا :


1. تأكيد مدة الحمل
2. معرفة نوعين من علامات الحمل :
- احتمالي : احتمال وجود حمل
- تأكيدي : يؤكد وقوع الحمل
3. تثبيت العلامات الاحتمالية التالية :
• انعدام ظواهر الشبق والتهيج والحرارة الغريزية
• تحسن الشهية في الحيوان لتناول الغذاء واستعداد للسمنة
• ظهور انحراف الشهية أحياناً ( لحس أحجار- ارتفاع القابلية لالتهام المواد المعدنية والغريبة )
• قابلية التعب السريع والتعرق
• سلوك وتصرفات أكثر هدوء
• ظهور تورمات وتوذمات في نهايات الأطراف وجدار البطن السفلي
• ارتفاع عمليات التبول والتغوّط


4. تأكيد الحمل ← ذكر التجريب لمعرفة رد فعل الأنثى تجاه الذكر :
• إناث شبقة : أعراض الشبق و استعدادها لتقبل الذكر
• إناث حامل : هادئة، لا تقبل الذكر
• باستخدام هذه الطريقة بأسلوب صحيح ← تعيين وتشخيص المراحل الأولى من الحمل بصورة دقيقة جداً.
• عادة تخلط الأنثى مع الذكر لفترة قصيرة ( 1- 1.5 ساعة) صباح مساء.
• بقاء الذكر لفترة طويلة مع الأنثى ← غالباً : ما تكون الحوامل غير مهتمة بالذكور.


• علامات الحمل التي تشاهد بالنظر :


1. عدم ظهور علامات الشبق
يعتبر الحمل واقعاً إذا لم تظهر علامات الشبق بعد تلقيح الأنثى بـ 1- 1.5 شهر رغم ذلك نرى استثناءات عند الحيوان كعدم تكرار الشبق رغم أنها غير حامل أو حوامل ظهر عليها علامات الشبق.
2. التصرفات الهادئة الساكنة
في الشبق يضطرب الحيوان ويتهيج أثناء الحمل يسكن خشية أذي نمو جنينها
3. الاستعداد والسمنة
في المراحل الأولى للحمل يزداد الهضم والاستفادة من المواد الغذائية
4. ازدياد حجم البطن
يتضخم البطن اعتباراً من النصف الثاني من الحمل ويجب عدم خلطها مع الأمراض التي تسبب ازدياد حجم البطن
5. تضخم الثدي
يحدث خاصة في المراحل الأولى للحمل تحت تأثير الهرمونات المفرزة من المشيمة وعند حلابة الضرع قد يخرج سائل لزج أسمر اللون مائل للصفرة من حلمات الثدي.
الأفراس
التي تحمل مباشرة بعد الوضع قد يتوقف إفراز الحليب عندها نهائياً بعد 6- 8 أشهر من الحمل ليتهيأ الضرع للولادة الثانية.
- لوحظ صغر حجم الضرع عند الأفراس الحامل المسنة
- تضخم الضرع وزيادة نموه في النون في فترة الشبق
6. التغيرات في مظهر الكفل وعظام الحوض
بعد النصف الأول من الحمل تضمر عضلات الكفل وتبرز العظام بشكل واضح وتتشكل حفرة في جانبي قاعدة الذنب وقد تشاهد نفس الأعراض عند مرض المبيض وتكيّسه
7. التغيرات في منظر الفرج
بسبب ارتفاع وزن الرحم وتدليه أسفل الجدار البطني ودفعه للحجاب الحاجز( في المراحل الأولى من الحمل ) يلاحظ ضمور الفتحة الشرجية، انسحاب المهبل والفرج للداخل، في المراحل الأخيرة من الحمل يشغَّل الرحم الفراغ الحوضي ويدفع المهبل للخلف، ويتورم ويخرج الفرج للخارج
8. حركات الجنين: تشاهد في المراحل الأخيرة من الحمل، ويمكن مشاهدتها برش الماء البارد على بطن الأم الحامل وبالتدقيق تلاحظ حركات أقدام الجنين على جدار بطن الأم على شكل ترددات ترتفع وتنخفض
9. المشاهدة الداخلية للمهبل
بواسطة فاتح المهبل لملاحظة تغيرات عنق الرحم مثل :
- السدادة المخاطية الجيلاتينية على فوهة عنق الرحم الخارجية
- غياب بروز الفوهة الخارجية لقناة عنق الرحم، عند الحمل يسحب الرحم وبشكل متوتر عنق الرحم
- اتجاه فوهة عنق الرحم الخارجية على جوف المهبل بشكل جانبي



• تثبيت علامات الحمل باللمس:




اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

أولاً َ: بواسطة اللمس الخارجي :


يسند الفاحص يده الأولى على العمود الفقري للحيوان واليد الأخرى بشكل قبضة تطبق على الجدار البطني في القسم العلوي والأمامي للضرع ثم يدفع الفاحص قبضة يده بقوة وبشكل سريع على جدار البطن للأعلى وإلى الجهة المقابلة مع بقاء يده ملامسة للجدار البطني فيشعر بحركة جسم صلب ( هو الجنين ) نتيجة حركة الجنين داخل السائل الأمنيوسي.
- ملاحظة:
يقف الفاحص على يسار الفرس والأفضل التدليك لمنطقة جدار البطن المفحوص والضرع لتأمين راحة الحيوان وارتخاء العضلات


ثانياً : تعيين الحمل باللمس الداخلي


• طريقة الفحص
1. رفع الذيل إلى الأعلى.
2. دهن اليد الفاحصة بالمزلقات المناسبة.
3. تدخل اليد عن طريق المستقيم ( بعد تجميع الأصابع على شكل مخروط وإفراغ المستقيم من الروث) بكل لطف وحذر.
4. فحص المبايض: حيث تميز عن كرات البراز بـ :
5. عند مس الأصابع لمبيضي الحيوان يصدر رد فعل انعكاسي ( كما الأمعاء
عند مس الأصابع كرات البراز لا تصدر رد فعل انعكاسي).
ويتم الوصول بسهولة للمبيض الأيسر ويفحص سطحه وما عليه من تغيرات ومع مسايرة القرن الأيمن ← المبيض الأيمن.
6. قرنا الرحم: من مفرق توزع القرنين ← سحبهما لقاعدة الحوض وبالتالي فحصهما من بدايتهما لنهايتها.
7. عنق الرحم: إدخال اليد الأخرى في المهبل ورفع العنق من الجزء المهبلي لفتحة قناة عنق الرحم وتتم المعاينة اللازمة.


• في الأدوار الأولى من الحمل :
1. رحم ذو ملمس خاص .
2. جس الجسم الأصفر الحملي غير ممكن بسبب تغير دفع المبيض التشريحي .
3. الأسبوع الخامس : حجم الجنين بقدر حجم بيض الدجاج .
4. الأسبوع السادس :
- رحم حساس جداً وملمس واضح وجس الجسم الأصفر الحملي .
- قرنين ملتفين قاسيين .
- الجنين : بشكل منتفخ لين في الأسفل، يشبه بيضة الدجاج العادية قبل تكلس قشرتها الخارجية.
5. الأسبوع السابع : جنين بحجم بيضة الإوز.
6. من الأسبوع السادس حتى الثامن: جنين منتفخ مع تموّج واضح، وحجمه بين حجم بيض الإوز وقبضة اليد
7. الشهر الثالث :
1- غياب حساسية الرحم.
2- رحم لين.
3- قرنان غير متناظرين وتموجهما.
4- الرباط المعلق للمبيض : مشدود على طرف القرن الحامل الهابط لثقله.
- القرن الحامل : ممتد للأمام ومتدلٍ للأسفل.
8. من الشهر الرابع حتى السادس: 1- يتجه الرحم للجدار البطني في الطرف السفلي للأمام
2- عنق الرحم: شريط قاسي الملمس
3- جس نبض ش. الرحمي الأوسط ( صوت الدم مثل الحفيف ).
9. ما بعد الشهر السابع :
1- يصعد الرحم للأعلى من البطن قريباً من الحوض ( لكبر حجم الجنين )
2- تميّز بسهولة أقسام الحميل وجس حركته.


- نتائج الفحص :
حمل ( + )، غير حامل ( - )، اشتباه ( ؟ ) إعادة جس الفرس بعد ( 15 ) يوم إما ( + ) أو ( - )


-تابع لفقرة مراحل نمو الجنين :
1- أثناء فترة الحمل وما بعد الولادة : أعضاء ذات أعمار وتشكلات مختلفة.
2- وضع الأم تحت شروط غير جيدة ← توقف أو تأخر نمو بعض أعضاء الحميل وإلى اضطرابات هرمونية تؤدي إلى مواليد مشوهة ( قصر النمو- رأس كبير )r /> 3- بعض الأعضاء تتشكل وينتهي تشكلها خلال فترة الحميل والبعض الآخر ينمو بسرعة بعد الولادة مثلاً :
- طول العمود الفقري للمواليد الحديثة 36.8 – 38.9 % من الطول عند البالغة، أما القسم الباقي 61 – 63 % فيستمر نموه حتى سنتين بعد الولادة.
4- بشكل عام يرتبط النمو بدرجة كبيرة بقابلية نسج الجنين لاستيعاب الماء الذي قد تبلغ نسبته 58 % من وزن الجنين خلال بعض أدوار الحمل.
منقووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووول للافاده
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 489
تاريخ التسجيل : 17/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alaalalmisri.riadah.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى