امراض النحل الجزء 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

امراض النحل الجزء 2

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء يوليو 20, 2010 4:46 pm

أمراض النحل ج2
مرض الأكارين:

ينتشر هذا المرض فى معظم دول العالم ويكثر انتشاره فى أوروبا ويسبب هلاك كثير من طوائف النحل حيث يصيب القصبة الهوائية الصدرية ويمتص عصارة جسم النحلة من جدر هذه القصبات الهوائية ويتسبب فى موت النحلة مباشرة وينتقل المرض بواسطة النحل الضال أو النحل السارق .







أعراض المرض :

يضعف النحل المصاب تدريجياً وتنتفخ البطون وتتهدل الأجنحة ويزحف فى جماعات خارج الخلية ويموت الكثير أثناء الزحف .

المكافحة والعلاج:

لقد استخدمت طرق ومواد كيماوية مختلفة فى مكافحة حلم الأكارين نذكر منها:

1- مبيدات أكاروسية مثل Methyl Salicylate:

والذى يوضع فى عبوات زجاجية بكل زجاجة 60 جم مزودة بفتيل وتوضع هذه الزجاجة داخل الخلية حيث تعمل أبخرة هذه المادة على قتل الحلم, وعيب هذه الطريقة هو أن النحل نفسه قد يتأثر بالتركيزات المستخدمة من المادة الفعالة.

2- مزيج فرو Frow's Mixture:

ويتكون هذا المخلوط من النيتروبنزين والجازولين وزيت فرو بنسبة 2: 2: 1 على الترتيب حيث يتم العلاج برش ربع ملعقة صغيرة من هذا المزيج على قطعة من القماش يتم وضعها داخل الخلية فوق البراويز التى فى المنتصف (كتلة النحل) وذلك فى بداية أو نهاية الشتاء.

ويكرر هذا العلاج 7 مرات خلال يومين, ولكن عيب هذه الطريقة أيضاً هى أن أبخرة المزيج قد تؤدى إلى قتل الحضنة وقصر عمر الشغالة.

3- التدخين بأشرطة الكبريت:

وتتلخص هذه الطريقة فى تجهيز أشرطة ورقية سميكة مموجة يتم غمسها فى محلول نترات البوتاسيوم 30% ثم تجفف وتدهن بطبقة رقيقة من عجينة الكبريت ثم يتم تجفيفها مرة ثانية ثم توضع فى المدخن للتدخين بها على الخلية.

ويتم التدخين على الخلية ثلاث مرات يومياً ولمدة عشرة أيام متتالية ثم مرة واحدة أسبوعياً.

4- استخدام مواد طاردة للأكاروس:

1- المنتول Menthol:



وتتم المعاملة به فى نهاية الخريف أو فى في بداية الربيع والمعاملة به فى نهاية الخريف تعتبر معاملة آمنة بل وفعالة.

وقد تم إنتاج عبوات من المنتول تحتوى كل عبوة على 50 جم من بلورات المنتول حيث يتم وضع هذه البلورات على قاعدة الخلية وتظل من 2: 3 أسابيع.

وبالرغم من تأثير المنتول على النحل وخاصة فى الجو الحار فإن مكافحة حلم الأكارين به تعتبر اقتصادية, هذا وقد تم تسجيل المنتول فى الولايات المتحدة عام 1989 ضد الأكاروس حيث أنه بعد 20 سنة من الأبحاث أثبت فعاليته ضد حلم الأكارين.

2- حامض الفورميك Formic Acid

وفى هذه الطريقة يستخدم لوح الكرتون المشبع بحامض الفورميك كما ذكر فى مكافحة حلم الفاروا, هذا ويمكن تجهيزها محلياً باستخدام حامض الفورميك بتركيز 70% حيث يتم نقع قطعة من الورق المقوى بمقاسات 30 سم x 20 سم x 1.5 سم وتوضع فوق قمة الإطارات بالخلية, وتكرر المعاملة خلال نفس الأسبوع.





الأميبا :

أعراضها :

إسهال شديد – عدم خروج النحل للتبرز – القناة الهضمية الوسطية بها جراثيم .

الوقاية والعلاج :

تقوية الطوائف – نظافة الأدوات – إضافة مركبات السلفا للتغذية .

لاعلى


--------------------------------------------------------------------------------





الدوسنتاريا:

أعراضها :

إسهال على الأقراص وجدران الخلايا وقواعدها – براز له رائحة كريهة .

الوقاية والعلاج :

التغذية على محاليل سكرية نظيفة سهلة الهضم – التشتية الجيدة وعدم تعرض النحل للبرد .



لاعلى


--------------------------------------------------------------------------------



الشلل :

أعراضها :

ضعف الشغالات – فقد الشغالات لشعر الجسم جزئياً – تفكك الأجنحة مؤقتاً

الوقاية والعلاج :

التخلص من الملكات المصابة وإدخال ملكات جديدة .

لاعلى


--------------------------------------------------------------------------------





تكيس الحضنة :

أعراضها :

تموت اليرقات بعد نسج شرانقها – وجود ثقوب فى أغطية العيون السداسية المصابة – يتحول لون اليرقة الى الأصفر وجلدها يكون سميك – يتحلل المحلول الداخلى ويصبح سائل وتأخذ شكل كيس – تجف الحضنة الميته وتصبح قشور سهلة الازالة – تتميز الاصابة باتجاه رأس اليرقة لأعلى وتصبح شكل القارب .

الوقاية والعلاج :

تقوية الطوائف لقيام الشغالات بتنظيف الحضنة الميتة – تغير الملكة بأخرى حديثة .

لاعلى


--------------------------------------------------------------------------------





مرض الحضنة الطباشيرى Chalkbrood

يصيب هذا المرض يرقات نحل العسل ويسببه الفطر Ascosphaera apis والذى تم تحديده فى الولايات المتحدة عام 1968, وينتشر هذا المرض فى الأماكن الرطبة الباردة, لذلك فإنه ينتشر فى الربيع وأوائل الصيف, ونادراً ما تموت الطوائف نتيجة هذا المرض ولكن فى بعض الحالات قد يقل محصول العسل, وأكثر الأطوار حساسية للإصابة بهذا المرض هو طور اليرقة عندما يكون عمرها أربعة أيام, وبقايا اليرقات المريضة يمكن أن تتواجد فى العيون السداسية المفتوحة أو المغطاة, ومعظم اليرقات المتأثرة بالمرض توجد فى الطور العمودى أو الممتد, ونادراً ما توجد فى الطور الملتف.



ويختلف لون اليرقات المصابة حسب تواجد ميسليوم أو جراثيم الفطر، فاليرقات المحنطة البيضاء هى الصفة المميزة لهذا المرض ومنها جاء اسم مرض الحضنة الطباشيرى, حيث يرجع اللون الأبيض إلى ميسليوم الفطر الناتج من نمو الجراثيم فى القناة الهضمية مكونة الميسليوم الأبيض اللون الذى يخترقها للخارج ثم يخترق جدار الجسم مكوناً الطبقة البيضاء على سطح جسم اليرقة والتى تكون منتفخة فى البداية ثم تنكمش بعد ذلك وتصبح صلبة فى شكل الطباشير, وعند تكوين الجراثيم فإن لون اليرقة يتحول إلى اللون الرمادى المبقع بالأسود.



ويسهل إزالة اليرقات المصابة من العين السداسية حيث أن هذه اليرقات يكون لها قوام اسفنجى, ويوجد هذا المرض بشكل شائع فى الأطراف الخارجية لقرص الحضنة ولهذا السبب فإنه يعتقد بشكل عام أن الذكور أكثر حساسية لهذا المرض, ولكن معروف حالياً أن الطائفة التى كونت تكتل نتيجة انخفاض درجة الحرارة ولا يوجد نحل كاف لتغطية مساحات الحضنة الطرفية بها فإنها تصاب بهذا المرض فى هذه المنطقة, وعندما يصاب عدد كبير من اليرقات فإن اليرقات المحنطة يمكن أن تشاهد على مدخل الطائفة وعلى قاعدة الخلية، أنظر الصورة التالية:



ويتم نقل مرض الحضنة الطباشيرى خلال غذاء الحضنة الملوث, وعندما تصاب الطائفة فإن جراثيم الفطر تستطيع البقاء حية على القرص بدون أن تسبب إصابة, ولكن عندما تواتيها الظروف يظهر المرض ويستطيع هذا الفطر أيضا البقاء حياً فى التربة حتى تواتيه الفرصة للدخول للطائفة عبر الغذاء, ويتم انتقال المرض بالرياح أو التربة أو الرحيق أو حبوب اللقاح أو الماء أو عن طريق الملكة.

ونادراً ما يشكل هذا المرض خطراً يستدعى المعالجة الكيماوية, ومع ذلك توجد مقترحات عديدة لعلاج المرض كيماوياً منها:

1- يوصى باستخدام محلول الثيمول بتركيز 0.7% وذلك برشه على الأقراص المصابة والجدران الداخلية لصندوق الحضنة حيث أن النحل لا يقبل على استهلاك المحلول السكرى إذا أضيف إليه الثيمول.

2- يوصى باستخدام مادة Fesia-Form والتى تتكون أساساً من الفورمالدهيد وذلك فى محلول مائى بتركيز 4% حيث تقوم أبخرتها بقتل الجراثيم بعد 30 دقيقة.

3- وجد أن تغذية الطوائف المصابة على 250 جزء فى المليون من Benomyl فى محلول سكرى قد خفضت الإصابة.

ولمكافحة المرض يقترح ما يلى:

1- تحريك الخلايا إلى مناطق مشمسة ذات تهوية جيدة.

2- إزالة الأقراص المصابة.

3- تقوية الطوائف المصابة بإضافة نحل إليها.

4- إذا كانت الإصابة شديدة يتم تغيير الملكة.

5- إذا كان المحتوى المائي بالعسل الموجود بالخلية المصابة أعلى من 19% فينصح بإزالة هذا العسل واستبداله بعسل محتواه المائي اقل من 17% حيث أن ذلك يؤدى إلى انخفاض مستوى الإصابة.

6- تربية نحل العسل من سلالات مقاومة للمرض.







تحجر الحضنة :

أعراضها :

تفقد اليرقة لمعانها – تجف اليرقات – تنكمش اليرقات وتتجمد – ينمو الفطر على شكل حلقة على اليرقة ثم ينتشر على جسم اليرقة – تصبح اليرقة صلبة جداً ومتحجرة .







الوقاية والعلاج :

اتباع التعليمات النحلية السليمة – عدم تعرض الحضنة للرطوبة – التهوية الكافية فى الشتاء .







برودة الحضنة :

أعراضها :

انكماش النحل وتكتله بعيد عن الحضنة – موت اليرقات ( داخل العيون لعدم وجود كمية كافية من حبوب اللقاح ) .

الوقاية والعلاج :

تدفئة الطوائف والعناية بعملية التشتية - توفير الغذاء المخزون من عسل وحبوب لقاح – ترتيب وضع الأقراص وتكون الحضنة فى الوسط – عدم تعرض الطوائف للبرد الشديد.منقول
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 489
تاريخ التسجيل : 17/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alaalalmisri.riadah.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى